اطبع هذه الصفحة 
         ارسل هذه الصفحة 
   اجعل الكمبيوتر صفحتك الرئيسية 
  الصفحة الرئيسية  
الاسلحة الليزرية والالكترونية
كلاشينكوف تطرح سلاحاً ليزرياً
يُعتبر إسم كلاشينكوف Kalashnikov بمثابة الرديف العالمي للبندقيات الرشاشة، بعد أن فرض هذا السلاح الروسي نفسه في هذا المجال بالنظر الى فعاليته وسهولة إستعماله وصيانته، وكلفته الزهيدة.
على أن الشركة المصنعة تستعد للمستقبل، وقد عرضت مؤخراً رشاشاً ليزرياً موجه خصيصاً لإسقاط الطائرات دون طيار.

سلاح ريكس – 1: السلاح الجديد يعتمد على هيكل السلاح الناري التقليدي المعروف أم بي 514 ك MP-514K ، مع الإعتماد على التصميم التضميني modular ، ويزود السلاح بوحدات للتشويش الإلكتروني قابلة للتبديل – على نحو

مشابه لـ"أمشاط" البندقيات الرشاشة – ووحدات التشويش تلك قادرة على تعطيل الإشارات الخاصة بالمعايير الإلكترونية الرائجة للتوجيه والرصد والإتصال، مثل جي بي أس GPS وغلوناس GLONASS وواي- فاي WiFi ، وهي إشارات معتمدة في الطائرات دون طيار، ما يعني أن من شأن تعطيلها تعطيل عمل الطائرة ككل. كما أن السلاح يتيح إعادة التحكم بالطائرة المستهدفة عن طريق السيطرة على نظام التوجيه الخاص بها بعد تعطيل إتصالها بمنصة التحكم الأصلية، مع إجبارها على الهبوط لكي تغنمها الجهة التي تستعمل السلاح الروسي.
كما أن التشويش الإلكتروني يعطل الإشارات الهاتفية اللاسلكية، ما يعني أنه يمكن إستعمالها لتفجير شحنات مزودة بصاعق يمكن الإتصال به بهذه الموجات عن بعد.
يُعرف السلاح الجديد بـ"ريكس 1" REX-1 ، وكان ما زال في طور الإختبار وفق آخر المعلومات المتوفرة بشأنه. ويمكن إستعمال هذا السلاح على مدى أربع ساعات متواصلة، على أن يُعاد شحنه بالطاقة مع وحدة للطاقة الكهربائية بقوة 220 فولت، كما يمكن إستعماله على نحو متواصل في حال كان متصلاً ببطارية. كما يسهل تبديل المكونات المختلفة فيه، على غرار تبديل الأمشاط في الأسلحة النارية...
هذا، وتعتزم كلاشينكوف طرح نسخة "مدنية" للـ"ريكس-1" بسعر يكون بالمتناول إلى حد ما، وقد لا يزيد هذا السعر عن 5000 دولار أميركي وفق مصادر كلاشينكوف.
خلاصة القول أن كلاشينكوف تستعد اليوم أن تكون الإسم الأبرز للأسلحة الليزرية، تماماً كما إستطاعت أن تكون الشركة الأولى للأسلحة النارية الرشاشة المعروفة.

منافس روسي لسلاح كالاشينكوف الليزري

ليس الـ ريكس 1" من شركة كالاشينكوف السلاح الليزري الروسي الوحيد المضاد للطائرات دون طيار. فلقد تم عرض سلاح آخر مؤخراً هو بندقية "ستوبور" Stupor الليزرية، التي يمكن إستعمالها براً أو بحراً لتعطيل الطائرات دون طيار بمدى لا يتعدى قدرة العين المجردة على الرؤية، أي نحو 2 كلم.
والطلقات الليزرية تعطل مسالك التحكم اللاسلكي بالطائرة دون طيار، ما يؤدي إلى ضياعها وسقوطها.
ويمكن أن يعمل هذا السلاح 4 ساعات و40 دقيقة متواصلة، ويُعاد شحنه بالطاقة الكهربائية من الشبكة الكهربائية العادية بـ220 فولت، أو من بطارية بـ12 فولت. والجهاز من إنتاج شركة لوكماس LOKMAS، ويبدو أنه سيكون منافساً مباشراً لسلاح كالاشينكوف، وذلك على نحو يمكن أن يذكر إلى حدّ ما بالمنافسة بين الطائرات المقاتلة الروسية من إنتاج كل من ميغ MiG وسوخوي Sukhoi ، ولو أن الـ"ستوبور" أكبر حجماً وأقل تعقيداً، وفق ما يؤكد عليه بعض الخبراء.
ولم يُكشف حتى الآن عن خطط إستعمال وتسويق السلاح.
إطبع هذا المقال    قرأ هذا المقال   73 مرة   
 
 
  القسم الانكليزي مؤشرات معلوماتية الكمبيوتر الأخضر جديد البرامج الانترنيت والطيران جديد الاتصالات أمن المعلومات جديد المعدات المعلوماتية غدا أخبار الشركات