اطبع هذه الصفحة 
         ارسل هذه الصفحة 
   اجعل الكمبيوتر صفحتك الرئيسية 
  الصفحة الرئيسية  
جديد المعادن والبطاريات
هل تأتي معادن المستقبل من الفضاء الخارجي؟
هناك إحتياطات كبيرة للمواد الأولية من معدنية وسواها في الكرة الأرضية، لكن هذه الإحتياطات لا بد وأن تنفذ يوماً ما، خاصة في ظل زيادة الإستهلاك المتلازمة مع إزدياد سكان الأرض.
على أن كواكب الفضاء الخارجي تحتوي هي الأخرى على كمية من المواد الأولية يمكن إعتبارها بغير المحدودة، وقد تنبه علماء الفضاء لأهمية هذا العامل منذ المباشرة بإستكشاف الفضاء الخارجي، مع التذكير هنا بأن إحدى المهمات الرئيسية لرواد الفضاء الأميركيين الذين نزلوا سطح القمر كانت جمع الصخور والتربة من

هناك، وقد تابعوا دورات مكثفة في العلوم الجيولوجية قبل توجههم إلى القمر. وجمعوا مئات الصخور والتربات القمرية التي هي موضع دراسات علمية مركزة.
وهناك مشاريع عديدة لإستكشاف الفضاء في الوقت الراهن، وأبرزها لإسكشاف كوكب المريخ، فضلاً عن العودة إلى إستكشاف القمر نفسه. ويؤكد العديد من الخبراء بأن الغاية من هذه المشاريع ليست علمية أو حب الإستكشاف وحسب، وإنما من أجل إستغلال الثروات المعدنية – غير المحدودة – للفضاء الخارجي.
يبقى أن التكنولوجيا الراهنة لا تتيح إستثمار موارد الكواكب الخارجية، ولا حتى بلوغ الإنسان كوكب المريخ. على أن هذا الواقع مرشح لأن يتبدل في غضون عقد من الآن تقريباً، والبعض يتوقع بأن تكون الفترة أقرب، فيما يشكك البعض الآخر بمستقبل الرحلات الفضائية المأهولة برمتها.
مع الإشارة إلى أن القطاع الخاص قد دخل الآن في قطاع الفضاء من الباب العريض، وأن هذا العامل قد يكون حاسماً لتسريع وتيرة الإستكشاف الفضائي في السنوات القليلة القادمة.
وسوف نرى حينها ما إذا كان مستقبل الصناعات الإلكترونية والرقمية والكهربائية في الفضاء الخارجي، وما تكون إنعكاسات ذلك على صعيد حياة البشر في الكرة الأرضية نفسها.
إطبع هذا المقال    قرأ هذا المقال   123 مرة   
 
 
  القسم الانكليزي مؤشرات معلوماتية الكمبيوتر الأخضر جديد البرامج الانترنيت والطيران جديد الاتصالات أمن المعلومات جديد المعدات المعلوماتية غدا أخبار الشركات