اطبع هذه الصفحة 
         ارسل هذه الصفحة 
   اجعل الكمبيوتر صفحتك الرئيسية 
  الصفحة الرئيسية  
موضوع الغلاف
شركة Ford تركز جهودها للسنوات القادمة على تطوير أنظمة القيادة الذاتية
تُعتبر مجموعة "فورد" Ford الأميركية للمركبات الآلية من أشهر الأسماء في هذا المجال، وذلك منذ أوائل القرن العشرين، ولا لغط في ذلك بالنظر الى مؤسسها العبقري "هنري فورد" Henry Ford الذي كان أول من نجح في جعل السيارات بمتناول الطبقات الشعبية، وذلك بفضل إعتماده الرائد على طريقة سكك خطوط الإنتاج، بما يجعل تكاليف الصنع تتراجع إلى حدّ كبير، وإعتمدت جميع الشركات المنتجة للسيارات تقريباً هذه الطريقة.
وتتطلع "فورد" اليوم إلى الدخول بقوة إلى صناعة المركبات الآلية ذاتية القيادة، وقد تكون أكثر شركات صناعة السيارات إلتزاماً بالسير في هذا المجال. كما أن اسلوبها في هندسة المركبات ذاتية القيادة قد يكون الأكثر راديكالية من بين أقرانها من شركات صناعة السيارات.

نظرة Ford إلى المركبات ذاتية القيادة: أفادت تقارير إعلامية حسنة الإطلاع بأن "فورد" تتحضر لطرح مركباتها الخاصة ذاتية القيادة بحلول سنة 2021، وأن هذه السيارات سوف تكون ذاتية القيادة على نحو مكتمل، بمعنى أنه لن يكون بالإمكان "قيادتها" إختيارياً من جانب "السائق"، ذلك لأنها لن تتضمن مقوداً يتيح تحديد الإتجاه، ولا دواسات للكبح أو للتسريع، وذلك على عكس ما تطرحه غالبية شركات السيارات الأخرى من نماذج لمركبات ذاتية القيادة التي تتيح للسائقين التحكم بالسيارة و"قيادتها" إذا ما إختاروا ذلك.
وتلحظ معايير القيادة الذاتية "أس إيه إي الأميركية وفق المستوى3 "
SAE Level 3، وهي المرشحة لأن تكون معتمدة على أولى السيارات ذاتية القيادة

لدى طرحها في الأسواق، بأن يستعيد السائقون كامل السيطرة على مركباتهم لمواجهة حالات الطوارىء، وذلك بعد تلقي إنذار بضرورة القيادة قبل عشر ثوانٍ. على أن "فورد"، ومعها مجموعة "ألفابيت" Alphabet، التي تملك "غوغل" ومشروع هذه الأخيرة للمركبات ذاتية القيادة، تعتبر أن مهلة العشر ثواني لإستعادة التحكم بالمركبة وتفادي حصول حادث ليست كافية، وأن الإنسان لا يستطيع أن يتصرف بالسرعة الكافية، وبالتالي فمن الأفضل جعل جميع أنماط القيادة ذاتية، بما في ذلك نمط مواجهة حالات الطوارىء. وتؤكد بعض الدراسات بأن تطبيق "معايير المستوى 3" ممكن ان يتسبب بزيادة عدد حوادث السير وليس العكس، وبالتالي فإن هذه المعايير لن تعزز سلامة السيارات.

Ford تعزز إستثماراتها في تطبيقات القيادة الذاتية: أفادت بعض المعلومات بأن شركة "فورد" أجرت مؤخراً إستثماراً جديداً في شركة "أوتونوميك" Autonomic لتطور تطبيقات القيادة الذاتية، والتي جمعت مؤخراً 1.1 مليون دولار من الرأسمال المكتتب، مع ترجيح المصادر بأن "فورد" هي الجهاة المكتتبة، علماً بأنه سبق لمؤسسي "أوتونوميك" وأن عملوا مع شركة تتعاون مع "فورد" في مجال البرامج والتطبيقات. غير ان تلك المعلومات لم تُأكد بعد، كما أنه لم يُكشف عن التفاصيل الدقيقة للصفقة، لكن يُعتقد بأن مساهمة "فورد" تمنحها حق الإستحواذ الكامل على الشركة في المستقبل.
والمعروف أن "لفورد" مشاركات عديدة في شركات للبرمجة والتطبيقات، كما أنها تملك مختبرات خاصة بها في هذا المجال. كما أنها مساهمة بنسبة الأغلبية في شركة "أرغو" Argo المتخصصة بتطبيقات الذكاء الإصطناعي للسيارات ذاتية القيادة في وقت سابق من هذا العام.

هذا، وسوف تأتي السنوات، وربما الأشهر القليلة القادمة لتلقي الأضواء على أولى التطبيقات العملية لشركة "فورد" – ولسواها من الشركات في مجال تطبيقات القيادة الذاتية، وخاصة لجهة معرفة كيفية تقبل المستهلكين لهذا النوع من قيادة المركبات الآلية.
إطبع هذا المقال    قرأ هذا المقال   661 مرة   
 
 
  القسم الانكليزي مؤشرات معلوماتية الكمبيوتر الأخضر جديد البرامج الانترنيت والطيران جديد الاتصالات أمن المعلومات جديد المعدات المعلوماتية غدا أخبار الشركات