اطبع هذه الصفحة 
         ارسل هذه الصفحة 
   اجعل الكمبيوتر صفحتك الرئيسية 
  الصفحة الرئيسية  
موضوع الغلاف
القيادة الذاتية للمركبات الآلية بين الأنظمة القانونية والوقائع التقنية والعوامل التسويقية
لقد كانت "السيارات التي تقود نفسها بنفسها" من المواضيع الرائجة في روايات وأفلام الخيال العلمي على مدى القرن العشرين، مع تصور معظم القراء والمشاهدين لتلك الروايات والأفلام بإستحالة تحوّل هذه التخيلات إلى واقع ملموس.
على أن التقدم في تكنولوجيا المعلومات والإتصالات جعل المستحيل ممكناً، وهذا ما بات ملموساً على غالبية السيارات حديثة الصنع المزودة بعدة أنظمة للمساعدة على القيادة والتي تعتمد على التكنولوجيا الرقمية، وهذا الامر جعل السيارات من أكثر المنظومات تطوراً لجهة الإعتماد على التكنولوجيا الرقمية، إلى جانب أجهزة الهواتف الذكية والطائرات دون طيار.
وهناك اليوم مشاريع عديدة لسيارات ذاتية القيادة بصورة كاملة، بحيث أن الأمر

الوحيد الذي ينبغي على السائق القيام به يتمثل بتحديد الجهة التي يرغب بالتوجه إليها. ويتم اجراء اختبارات على هذا النوع من المركبات، لكن ثمة لغط كبير ما زال يحيط بالسيارات ذاتية القيادة، لجهة القوانين والتقنيات ومستوى التسيير الأوتوماتيكي. على أن الأمر الذي يبدو أكيداً هو أن هذه السيارات سوف تُطرح في الاسواق خلال السنوات القليلة القادمة، وإنما دون تحديد مستوى القيادة الذاتية التي سوف تبلغه السيارات.
ومن أجل توضيح الصورة، نقدم من خلال هذا الملف معلومات عن معايير القيادة الذاتية بمستوياتها المختلفة – تحديداً المعايير الأميركية التي تُعتبر الأكثر إعتماداً بالوقت الراهن – مع تقديم دراسات لعدد من الشركات مثل "فورد" و"فولفو" حول القيادة الذاتية، وجوانب السلامة والقوانين المرعية الإجراء التي لا بد وأن تتحكم بالمركبات الآلية ذاتية القيادة.
إطبع هذا المقال    قرأ هذا المقال   691 مرة   
 
 
  القسم الانكليزي مؤشرات معلوماتية الكمبيوتر الأخضر جديد البرامج الانترنيت والطيران جديد الاتصالات أمن المعلومات جديد المعدات المعلوماتية غدا أخبار الشركات