اطبع هذه الصفحة 
         ارسل هذه الصفحة 
   اجعل الكمبيوتر صفحتك الرئيسية 
  الصفحة الرئيسية  
موضوع الغلاف
ملف الإحتكار على الإنترنت: غوغل وفايسبوك
لقد تحولت شبكة الإنترنت إلى أكبر مسرح للإعلام والتجارة والصناعة والإتصال والتواصل وما إلى ذلك في العالم خلال السنوات العشر الأخيرة. والإنترنت بطبيعته شبكة عالمية لا يمكن القول بأنها مملوكة من جانب أي جهة، ولو أن الولايات المتحدة هي التي أنشأتها تحديداً وزارة الدفاع الأميركية في 1969 من خلال ما كان يُعرف حينها بشبكة "أربانيت" ARPANET وهي التي تتحكم بأنظمة تشغيلها من جهة المعايير التقنية المعتمدة أو تسجيل المواقع وما إلى ذلك. على أنه لا يمكن القول بأن الانترنت شبكة أميركية، مع إعتماد جهات عديدة معادية للولايات المتحدة على خدمات وتسهيلات الشبكة، ومع عجز أميركا عن ممارسة أية سلطة حقيقية لإحكام

قبضتها عليها بمعنى أن "الإنترنت" قد خرج من "القمقم" الأميركية إعتباراً من تسعينات القرن العشرين.
على أن بعض الشركات تضطلع بموقع مهيمن على الشبكة، وذلك من خلال قوتها وعدد المشتركين لديها، وأيضاً من خلال دعم بعض الجهات النافذة لها، وفي طليعة تلك الشركات كل من غوغل وفايسبوك، ولو أن مواقع أخرى تشاطرها هذه "الميزة" الإحتكارية ولو بدرجة أقل.
ونستعرض في هذا الملف بعض التطورات التي حصلت مؤخراً بالنسبة إلى الموقعين، والتي تعطي صورة "تطبيقية" و"عملية" اذا جاز التعبير حول الإتهامات الموجهة لهما بممارسة الإحتكار ومراقبة المستعملين.
إطبع هذا المقال    قرأ هذا المقال   1164 مرة   
 
 
  القسم الانكليزي مؤشرات معلوماتية الكمبيوتر الأخضر جديد البرامج الانترنيت والطيران جديد الاتصالات أمن المعلومات جديد المعدات المعلوماتية غدا أخبار الشركات