اطبع هذه الصفحة 
         ارسل هذه الصفحة 
   اجعل الكمبيوتر صفحتك الرئيسية 
  الصفحة الرئيسية  
الاسلحة الليزرية والالكترونية
الأميركيون يحاربون الطائرات دون طيار باسلحة ليزرية
لم يعد إستمعال الأنظمة الجوية غير المأهولة UAS ، أي الطائرات دون طيار drones في العمليات الحربية محصوراً بالطائرات المصممة أساساً لهذه الغاية، بل أن التطورات الأخيرة بينت بأنه يتم إستعمال الطائرات دون طيار المدنية (والتي يمكن إبتياعها في المتاجر العادية في بعض البلدان) بصورة متزايدة لغايات عسكرية، مع تزويدها بآلات تصوير ورصد، أو بشحنات متفجرة... وأمام هذا التهديد، تُعتبر الأسلحة الليزرية الأكثر فعالية لمواجهة هذا السلاح المستجد.

وزارة الدفاع الأميركية تطور انظمة ليزرية لمواجهة الطائرات دون طيار: أفادت الأنباء الواردة من الولايات المتحدة بأن وزارة الدفاع الأميركية رصدت 700 مليون دولار لوضع خطة من أجل محاربة الطائرات المدنية دون طيار التي تُستعمل لغايات حربية. وقد طلبت الوزارة من الشركات المتخصصة تطوير أسلحة ليزرية قادرة

على إسقاط هذه الطائرات في الجو، أو لقطع الإتصال اللاسلكي بين الطائرات ومنصة التحكم بها.
وما زالت التكنولوجيا الليزرية اللازمة لمحاربة خطر الطائرات دون طيار في مراحل تطويرها الأولى، على أنها بدأت تدخل مرحلة الإختبار العملي. وقد أجرى الجيش الأميركي مناورات مع هذه الانظمة، وأبرزها كناية عن مركبة عسكرية من نوع سترايكر Stryker ووزنها 16.5 طن مزودة بقاذف ليزري ذي طاقة مكثفة قادر على بعث شعاع بـ5 كيلو وات، حيث أن الشعاع قادر على تعطيل الانظمة الإلكترونية الخاصة بالطائرة دون طيار المستهدفة.
ويتم رصد الطائرة المستهدفة والكشف عنها بواسطة نظام راداري مع آلة تصوير لتعقب المسار الجوي للطائرة، بحيث يمكن تصويبها بالشعاع الليزري. ويمكن ضبط الطلقة الليزرية حسب ما هو مطلوب، وذلك إمّا لإسقاط الطائرة، أو لقطع إتصالها بمنصة التحكم بها. وقد جرت مناورة خاصة على مدى عشرة أيام تم فيها إسقاط وتعطيل 50 طائرة دون طيار بالأسلحة الليزرية. ويتم تركيب السلاح الليزري على مركبة بوزن 16.5 طن، مع إستبدال السلاح الليزري للسلاح الناري المعهود.
أما لجهة الطاقة الكهربائية المطلوبة، فالإتجاه نحو أن يكون مصدر هذه الطاقة بطاريات مع إمكانية شحن طاقة هذه البطاريات مباشرة من المركبة التي يوضع عليها السلاح الليزري، على طريقة شبيهة إلى حدّ ما بتكنولوجيا المركبات الهجينة hybrid vehicles , كما هناك فكرة بإستعمال مصدر طاقة المركبة بصورة مباشرة.
وقد إقتصرت المناورة على طائرات "مدنية" دون طيار، وكانت ناجحة وفق ما أوردته المصادر العليمة. غير أنه ليس من المؤكد بأن يكون لهذا السلاح الفعالية نفسها لمجابهة طائرات دون طيار مصممة أساساً للمهام العسكرية، بالنظر إلى أن الطائرات العسكرية دون طيار مزودة بإلكترونيات "مصفحة"، فضلاً عن تحليقها بإرتفاعات أعلى.
والأسلحة الليزرية تحافظ على فعاليتها على مسافات طويلة، لكن يمكن أن تتأثر بالأحوال الجوية، ما يعني أن السلاح الليزري لمواجهة الطائرات دون طيار العسكرية يجب أن يكون أكثر قوة.
وتؤكد بعض المصادر غير المؤكدة أن الجيش الأميركي قد بدأ يستعمل بالفعل هذه الأسلحة الليزرية في عملياته الحربية.

هذا، ويستبعد بعض الخبراء أن تحلّ الأسلحة الليزرية بشكل كامل مكان الأسلحة النارية التقليدية على المدى المنظور، ويتوقعون حصول الأمر بعد مرور عشر سنوات على الأقل. غير أن الأمر الأكيد هو أن الأسلحة الليزرية خرجت الآن من مرحلة الأبحاث النظرية لتدخل مرحلة الإستعمال الفعلي، أي كانت درجة هذا الإستعمال، ومن هنا فإن الوقت قد لا يطول قبل أن تتحول إلى مكوّن أساسي من الترسانة العسكرية المعتادة في غالبية جيوش العالم.
إطبع هذا المقال    قرأ هذا المقال   74 مرة   
 
 
  القسم الانكليزي مؤشرات معلوماتية الكمبيوتر الأخضر جديد البرامج الانترنيت والطيران جديد الاتصالات أمن المعلومات جديد المعدات المعلوماتية غدا أخبار الشركات